الرابطة بين السيّدة فاطمة والسيّدة عائشة

 

رضي الله عنهما

 

 

       وبعد أن قرأنا سيرة السيّدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها نأخذ منها ونتخلّص بها درسا يجب الإعتناء والإهتمام به ، وهو أنّ الأحاديث في فضل واختصاص السيّدة فاطمة يكون معظمها برواية السيّدة عائشة رضي الله عنها. وهذا دليل على أنّ الرابطة بينهما رابطة وطيدة . وهذا أيضا ردّ لزعم الشيعة  أنّ بينهما عداوةً .

     وكيف عَادَتـْهَا السيّدة عائشة رضي الله عنها وهي تمدحها مرارا وتروي أحاديث في مناقبها . وكذلك السيّدة فاطمة رضي الله عنها ، فإنّها تعظّم أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها وإن كانت أسنّ منها . وهذا ليس بغريب ، فإنّهما تلميذتان تلقّتا جميعا من تعليم الرسول صلّى الله عليه وسلّم وتأديبه . جعلنا الله ممن أحبّهما كما كان صلّى الله عليه وسلّم أحبّهما .