نداء البيّنات للمتشيّعين

 

أيها الشباب المتشيّعون تأمّلوا في عقيدتكم فإنّها عقيدة تجرّ إلى الكفر والردّة وعقيدة أصدرها يهوديّ لإغواء متابعيها وإخراجهم من العقيدة الصحيحة - وهي الإيمان بالله - إلى عقيدة مبتدعة ضالّة لا صلة لها بالإسلام والمسلمين .

هيّا بنا جميعا نترك وراءنا ونعرض عن الكتب المملوءة بتحقير كتاب الله وسنّة نبيّه صلّى الله عليه وسلّم امتلأ فيها اللعن والسبّ لأصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم . ولنعلن بأنّنا محبّون لأهل البيت من غير مبالغة ولا زائدة على ميزان الشرع ، فإنّ من لا يحبّهم فقد خرج عن الدّين .

نحن من ذرّية عليّ رضي الله عنه نقسم بالله أنّا أشدّ محبّة له منكم ، ولكنّنا لم ننـزله فوق منـزلته لأنّه ليس نبيّا فضلا أن يكون إلها ، بل هو رجل عالم عابد زاهد شجاع ما يخاف لومة لائم . وهو أبو الحسن والحسين سيّدي شباب أهل الجنّة . فمن أبغضهم فقد أبغض الله ورسوله . وكفى بهم شرفا أن فضّلهم الله تعالى بالفضائل . وهل يليق أن يكون حبّهم مقترنا ببغض الصحابة رضي الله عنهم وتكفير الخلفاء الراشدين وتكفير عائشة ؟

ثمّ نرجو من الله أن يشرح صدوركم لتسمعوا الحقّ أيها المتّبعون لعقائد الشيعة بعد قراءتكم لهذه الرسالة وأن ينقذكم من عذاب النّار .

والله هو الهادي إلى سواء الصراط وما على الرسول إلاّ البلاغ . إنّما عرضت هذه الرسالة ابتغاء لوجه الله تعالى ولتكون دليلا على محبّتنا لأهل البيت ولأصحاب الرسول صلّى الله عليه وسلّم ورضي الله عنهم وأسعدنا بمحبّتهم .

وسلام على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين